تفاصيل الحدث

21/07/2019

جولة تفقدية لمقر جامعة قناة السويس بالإسماعيلية

قام د. خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي بجولة تفقدية لمقر جامعة قناة السويس بالإسماعيلية صباح اليوم (الأحد)، افتتح خلالها مجموعة من المنشآت والمشروعات الجديدة بالجامعة،رافقه فيها د. طارق راشد رحمي رئيس الجامعة، و، د. عاطف أبو النور نائب رئيس الجامعة لشئون البيئة، ود. ماجدة هجرس نائبة رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث، واللواء. كرم سالم  رئيس مجلس إدارة الشركة الوطنية للمقاولات العامة والتوريدات، التابعة لجهاز مشروعات الخدمة الوطنية، والسيد / سونغ بو المستشار التعليمي بالسفارة الصينية، والسيدة / تشو تنغ تنغ مديرة مركز كونفشيوس الثقافي الصيني بالجامعة.

في مستهل الجولة ، افتتح د. عبد الغفار المبنى التعليمي لكلية طب الأسنان بالجامعة الذي تبلغ مساحته 2100 مترا مربعًا للطابق الواحد، ويتكون من 3 طوابق بمساحة إجمالية 6300 مترًا مربعًا، كما يحوي المبنى مدرجين للطلاب سعة كل منه 325 طالبًا، ويضم 150 وحدة علاجية جديدة لطب الفم والأسنان، لتصبح الطاقة الاستيعابية الإجمالية للمبنى 300 وحدة علاجية لطب الفم والأسنان، كما تفقد الوزير عيادات العلاج التحفظي، وغرف الأطباء.

كما واصل عبد الغفار جولته بافتتاح  مبنى شبكة المعلومات التابع للجامعة، والمقام على مساحة 200 متر مربع، بتكلفة إجمالية بلغت 15 مليون جنيها، والمقام لإعداد الجامعة لدخول عصر الرقمنة، والتحول لنمط الجامعات الذكية، ومضاعفة سرعات الإنترنت فيها، وربط الجامعة ببعضها البعض، كما افتتح د. عبد الغفار مركز تنمية الموارد البشرية، الذي تبلغ مساحته الإجمالية 500 مترًا مربعًا ويضم 6 قاعات للتدريب، وقاعتين للمحاضرات، و6 مكاتب إدارية.

كما افتتح الوزير معهد كونفوشيوس للثقافة الصينية، حيث أقيم المعهد على مساحة3000 آلاف متر مربع، ويضم ثلاثة قاعات دراسية، وتبلغ تكلفته الإجمالية 21 مليون جنية، تحمل الجانب الصيني منها 18 مليون جنيها

 واستمع الوزير لشرح مفصل حول المهمة الأساسية للمعهد المنصبة على تدريس اللغة الصينية للطلاب المصريين وإقامة الفعاليات الثقافية الصينية في منطقة القناة، وتدريس اللغة العربية أيضا للطلاب الصينيين الوافدين.

كما افتتح الوزير جناح الطلاب الوافدين بالمدينة الجامعية، الذي تبلغ مساحته 700  مترا مربعا، ويضم غرف للمبيت وقاعات للدراسة، ومركز للياقة البدنية، وقاعة للأنشطة، وقاعة للإنترنت.

 

كما حضر الوزير حفلا لإحياء الجامعة بيوم الوافدين في مسرح الجامعة، تضمن تلاوة من آيات الذكر الحكيم، وفيلما تسجيليا عن الجامعة، يتضمن تاريخ الجامعة، والكليات التي تضمها، والأنشطة الثقافية والرياضية المنظمة للجامعة، والمشروعات الجديدة للجامعة، وأعمال التطوير فيها، ومشروع الجامعة لتطوير أحد القرى الفقيرة بمنطقة الفردان بالإسماعيلية.

وخلال كلمته أشار د. طارق رحمي رئيس الجامعة، أن الجامعة تشهد عملية تطوير شاملة تتضمن ضم كليات جديدة مثل كلية العلاج الطبيعي، واستكمال الأعمال الإنشائية في الجامعة، وتنظيم ثمان معسكرات للأنشطة الطلابية تحت إشراف معهد إعداد القادة بحلوان، كما قامت الجامعة بشراء أجهزة ومعدات طبية جديدة للمستشفى الجامعي التابع لها وصيانة وإصلاح المعدات الطبية فيها، لضمان تقديم خدمة طبية على أعلى مستوى للمرضى.

وفي ختام الجولة، أشاد الوزير بعملية التطوير التي تشهدها الجامعة والمستوى التعليمي الراقي فيها، مؤكدًا أن الدولة تضخ استثمارات مالية ضخمة في الجامعات المصرية الحكومية لزيادة إتاحة التعليم الجامعي، وبناء جامعات تواكب مثيلتها في العالم المتقدم، موجها الشكر لقيادة الجامعة الحالية والقيادات السابقة لها لدورهم في عملية التطوير التي تشهدها حاليا كما وجه الوزير التحية للدكتور/ عبادي القاضي، عميد كلية طب الأسنان، لدوره البارز في تأسيس كلية الطب الأسنان بجامعة قناة السويس.

كما أشاد الوزير أيضا، بجهود الجامعة في تطوير أحد القرى في الإسماعيلية في إطار مبادرة تطوير القرى الأشد فقرا، وافتتاح شبكة المعلومات اليوم التي تأتي في ضوء التوجيهات الرئاسية بدخول الجامعات المصرية عصر الرقمنة، كما أشار الوزير أيضا إلى الجهود التي تبذلها جامعة قناة السويس والجامعات المصرية الأخرى لتنفيذ التكليف الرئاسي بدعم الانشطة الطلابية في الجامعات، ورفع مستوى البنية التحتية لها.

 كما أشاد الوزير بالتعاون المصري الصيني الرائد في جميع المجالات، وبشكل خاص في المجالات العلمية والبحثية، مؤكدا على محورية دور الصين في عالم اليوم واصفا العلاقات معها بالهامة والمثمرة ، موضحا أن تدشين مركز كونفشيوس سيساعد في زيادة التفاهم والتواصل بين الثقافة المصرية والصينية ، وإتاحة الفرصة للطلاب المصريين للتعرف على الثقافة والحضارة الصينية عن كثب.

كما وجه الوزير الشكر لشركاء النجاح من إدارة الشركة الوطنية للمقاولات العامة والتوريدات، التابعة لجهاز مشروعات الخدمة الوطنية للقوات المسلحة وشركات المقاولات المصرية الأخرى التي أنجزت مشروعات البنية التحتية في الجامعة في أسرع وقت وبأقل تكلفة وبأعلى مستوى.